آخر تحديث: 02 أيلول، 2014 00:00:56
ابحث
اختر لغتك

معركة القلمون: أهمية استراتيجيّة تُعيد رسم الادوار والاحجام السياسيّة الاقليميّة ضغوط دوليّة لوقف العمليّة العسكرية ومخاوف من التداعيات على الساحة اللبنانيّة

27 تشرين الأول، 2013
 (0)
4353


ميشال نصر
وسط التجاذبات والتعقيدات التي تحيط بانعقاد مؤتمر جنيف2، تحتدم على الارض السورية المواجهات والمعارك، خاصة في مناطق ريف دمشق، مع محاولات الجيش السوري الاستفادة من المناخات والتحولات الدولية، لابعاد الكتائب المسلحة عن العاصمة دمشق، في ظل تراجع الحديث والتسريبات عن معركة حلب، حيث يبدو ان دمشق قررت متابعة ومراقبة نتائج ما ستؤول اليه المعارك الجارية بين الجيش الحر وتنظيم داعش.
يشبه الكثيرون معركة القلمون المنتظرة بمعركة القصير، باعتبارها نقطة تحول في مسار الاحداث والصراع من حيث اهميتها الاستراتيجية النابعة من موقعها الجغرافي. فهي، تعتبر المدخل الرئيسي لدمشق من ناحية الغوطة الشمالية، كما ان القلمون هي اقرب نقطة تربط بين دمشق وحمص، حيث تسمح الطبيعة الجغرافية ومساحاتها الشاسعة باوديتها ومرتفعاتها، بتأمين المقاتلين والامدادات للمعارضة، فضلا عن ضمها لقطع عسكرية ومخازن اسلحة اساسية للجيش السوري. ومن جهة ثانية، تتاخم القلمون منطقتي بعلبك وعرسال، التي تعتبر طريق الامداد الوحيد للمعارضة مع الداخل اللبناني بعد سقوط القصير وتل كلخ.
مصادر مقربة من 8 آذار تعطي معركة القلمون بعدا استثنائيا لما من تأثير لنتائجها الميدانية والعسكرية لجهة تطهير ريف دمشق وابعاد التهديد العسكري عن العاصمة، ما سيسمح بالامساك بحمص، وحصر المعارك بالتالي في درعا وحلب.
وتؤكد المصادر ان من شأن سقوط القلمون، وقف عمليات تهريب المقاتلين والسلاح والاموال، خاصة بعد اقدام تركيا والاردن على ضبط حدودهما. فالمنطقة الممتدة من الزبداني القلمون وصولا الى عرسال، تشكل نقطة تقاطع مصالح سياسية وعسكرية بين حزب الله والجيش السوري، حيث اقفالها يسمح للاول بحماية خطوط امداده والمناطق المؤيدة له، فيما يسمح الامساك بها للثاني تغيير مسار المعارك في الداخل. دون اغفال ان هذه المعركة ستحدد وترسم الادوار والاحجام السياسية للقوى الاقليمية.
ففي الميزان الاستراتيجي الاقليمي خسارة حزب الله ستعني تعاظما للدور السعودي على الحدود اللبنانية الشرقية والشمالية ما قد يعني تهديداً وجودياً للحزب، فيما ترى المملكة في سقوط الريف خسارة نهائية لمعركة دمشق. فيما يبقى الابرز تكتيكيا القضاء على «لواء الاسلام» المدعوم سعوديا، وهو الاقوى والاكثر فعالية على الارض.
مصادر مطلعة على مجريات الاوضاع اكدت ان القيادة السورية تعد العدة لحسم هذه المعركة قبل الوصول الى جنيف2، ما سيعزز موقعها التفاوضي، الامر الذي يستبعده المحللون والخبراء العسكريون الذين يرجحون تأجيل هذه المواجهة، اقله في المدى القريب نظرا لصعوبة المعركة وكلفتها الباهظة على الصعيد البشري والمادي، حيث يصعب استخدام الدبابات والاسلحة الثقيلة نظرا لوعورة المنطقة، كما ان دور الطيران سيكون محدودا، خصوصا مع اقتراب موسم الشتاء وتغير الظروف المناخية، رغم الحديث عن الاستعدادات والحشود واستكمال الاستعدادات اللوجستية والخطط العسكرية، بانتظار ساعة الصفر، التي حشد لها المقاتلون وافيد انه تم تقسيم المنطقة الى ثلاثة قطاعات، الاول هو الزبداني، الثاني القلمون والثالث يبرود،حيث انهت طائرات حزب الله من دون طيار مسح المنطقة.
في المقابل اشارت مصادر مواكبة ان رسائل عديدة وصلت الى لبنان عبر اكثر من طرف ومن اكثر من جهة تحذر من مشاركة حزب الله في المعارك تحت مسميات عديدة، لما قد يكون لذلك من تداعيات ستشمل كامل الخارطة اللبنانية، لعل من اخطرها التسريبات عن استعدادات في باب التبانة لاجتياح جبل محسن لحظة انطلاق معركة القلمون كرد ميداني، في ظل حديث عن ان ما تشهده طرابلس هذه الايام هو من باب تحمية الشارع وتعبئته.
مصادر سياسية نقلت عن سفير دولة كبرى في بيروت قوله ان بلاده تمارس ضغوطا كبيرة لمنع النظام السوري من مهاجمة القلمون، مؤكدا ان اي تصعيد على الحدود اللبنانية سيوضع في خانة تقويض الجهود وعرقلة لمؤتمر جنيف2، فضلا عن انه تهديد مباشر للبنان، ما سيستدعي ردا دوليا قاسيا.
في كل الاحوال، سواء حصلت المعركة ام لا، فان تداعياتها وتأثيراتها على لبنان ستكون كبيرة ومباشرة بسبب انخراط حزب الله الحتمي فيها، ما يفتح الباب امام توسع المعارك باتجاه الداخل اللبناني الذي ستكون شرارته من عرسال ليمتد الى الجنوب والشمال، فيقع المحظور المسمى بالفتنة الشيعية السنية، خاصة اذا ما انسحب المقاتلون باتجاه لبنان، و من ضمنهم عناصر داعش الذين سيستكملون في لبنان ما بدأوه في سوريا والعراق، فضلا عن مشكلة اللاجئين التي ستفوق القدرة على معالجتها.


مواضيع مشابهة
أضف تعليقا
* الاسم 
* البريد الالكتروني 
* التعليق 
* رمز التحقيق 
التعليقات (0)
لا يوجد تعليقات على هذا المقال
ما هو تقييمك لمحتوى الموقع
سيئ  
لابأس  
جيّد  
تواصل معنا
الصفحة الأولى سياسة حقيقة الديار تقارير دوليات منوعات رياضة إقتصاد أرشيف
جميع الحقوق محفوظة© Charles Ayoub 2013
برمجة وتطوير